241 Anselme; Lavigne DDO H9A 3H6 QC , Canada
 حول الأكاديمية
المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بكندا
الأكاديمية الكندية للعلوم الإسلامية بمونتريال

(أصالة- معاصرة – منهجية – وسطية)

هي مؤسسة إسلامية تعليمية علمية وسطية مسجلة لدى الحكومة الكندية تجمع بين الأصالة والمعاصرة على منهاج أهل السنة تعتمد برامج ومقررات الجامعات الإسلامية العريقة كالأزهر وغيره وهي منبثقة من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بكندا المسجل لدى الحكومة الكندية في عام 2016م

.أولا:  تكوين وتخريج “طالب علم شرعي” يجمع بين الدراسة الشرعية الأصيلة وفهم الواقع المعاصر

. ثانيا:  إثراء الثقافة الإسلامية لدى راغبيها في داخل كندا وخارجها

.ثالثا: تصحيح المفاهيم المغلوطة والرائجة في المجتمعات الغربية

.رابعا: نشر الوعي الإسلامي الصحيح لكافة الفئات المجتمعية

.خامسا: سد الفراغ التعليمي في الميدان الديني والثقافة الإسلامية، لندرة المؤسسات العلمية التعليمية، وعدم وجود جامعات متخصصة في هذا المجال

سادسا: تخريج كوادر مثقفة داخل كندا وخارجها لديها ثقافة إسلامية واعية وصحيحية ومستنيرة ومنهجية، تقوم بدورها بعد ذلك بالإسهام في ثقيف الأجيال الناشئة، وخاصة الشباب غير الناطقين بالعربية في الغرب

المقر الرئيسي للأكاديمي
كندا كيبيك مدينة مونتريال الويست آيلاند
241 ANSELME LAVIGNE DDO H9A 3H6

أعضاء هيئة التدريس نخبة من الأساتذة المتخصصين في العلوم الشرعية المقيمين في كندا وكذا مجموعة من كبار الأساتذة بالجامعات الإسلامية بالخارج

دكتور صلاح الإدلبي أستاذ الحديث وعلومه بالجامعات الإسلامية والنشرف العلمي على الأكاديمية (( عضو هيئة التدريس))-
دكتور عويس النجار (( رئيس مجلس الأمناء عضو هيئة التدريس)). – دكتور محمد عشماوي عميد الأكاديمية (( عضو هيئة التدريس)-
دكتور صلاح الشرقاوي وكيل الأكاديمية (( عضو هيئة التدريس))-
دكتور عبدالرحمن أسعد عضو هيئة التدريس-

.الأستاذ الدكتور مبروك زيد الخير الداعية الإسلامي المعروف عضو المجلس الأعلى الإسلامي بالجزائر

.الأستاذ الدكتور عبدالله سمك الأستاذ بجامعة الأزهر وأم القرى بمكة المكرمة

. الأستاذ الدكتور محمد محمد داوود الداعية الإسلامي المعروف والأستاذ بجامعة قناة السويس

.الأستاذ الدكتور الطاهر أبو القاسم برايك الأستاذ بجامعة الأغواط بالجزائر

. الأستاذ الدكتور عبد الشافي الشيخ الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر الشريف

. الأستاذ الدكتور إبراهيم إمونن أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين بتطوان بالمغرب

اعتمد مجلس أمناء الأكاديمية بالاشتراك مع لجنة المناهج اختيار واعتماد مناهج ومقررات الأزهر الشريف المشار إليها سلفا، بالإضافة إلى المواد الدراسية المرتبطة بالواقع والبيئة الكندية والغربية.

مجلس الأمناء وإدارة الأكاديمية

4
دكتور صلاح أحمد الشرقاوي
نائب رئيس المجلس ووكيل الأكاديمية
3
دكتور محمد عشماوي زيدان
عميد الأكاديمية وأمين عام المجلس
5
دكتور عويس النجار
رئيس مجلس الأمناء
لا ئحة تسجيل الطلاب

شروط الالتحاق بمرحلة التهيدي والليسانس: 1- السن لا يقل عن عشرين عاما. 2- مؤهل دراسي لا يقل عن الثانوية أو ما يعادلها من كندا أو خارجها. 3-إجادة اللغة العربية. 4- اجتياز اختبار القبول

بالنسبة للدراسات العليا

يشترط أن يكون الطالب حاصلا على مؤهل دراسي عالي في العلوم الشرعية بتقدير جيد على الأقل من جامعة إسلامية معترف بها أو ما يعادلها من خريجي الأكاديمية أو الجامعات الإسلامية بالغرب
اجتياز اختبار القبول للدراسات العليا

بالنسبة للماجستير والدكتوراه

أن يكون حاصلا على الدرجة السابقة المؤهلة لها

 برامج الدراسة بالأكاديمية

وهي سنة دراسية كاملة في فصلين قرر المجلس العلمي بالأكاديمية البدء بها قبل مرحلة الليسانس حتى يسهل على الطلاب التعامل مع المناهج العلمية الشرعية، وفيها يدرس الطالب مجموعة من أصول العلوم ومقدماتها الممهدة للطلاب للمراحل التي تليها. وهي: 1- القرآن الكريم وتجويده. 2-التفسير وعلوم القرآن. 3- الحديث وعلومه. 4- العقيدة الإسلامية. 5- الفقه وأصوله. 5- تاريخ التشريع الإسلامي. 7- السيرة النبوية. 8- اللغة العربية

اعتمدت الأكاديمية في مرحلة الإجازة العليا الليسانس برنامج جامعة الأزهر الشريف المقر لأقسام الدعوة والثقافة الإسلامية بها وفق الخطة الدراسية لقطاع أصول الدين والأقسام المناظرة بكليات الدراسات الإسلامية والعربية الصادر عن وحدة التطوير المستمر للتعليم والطلاب بجامعة الأزهر في مايو 2020م

درجة الماجستير
درجة الدكتوراه

وهويشمل ما يلي: – سلسلة محاضرات أسبوعية منتظمة في العلوم والمعارف الإسلامية وشؤون الحياة لأبرز القامات العلمية والفكرية صاحبة الاتجاه والفكر الوسطي المعتدلة البرامج الدراسية التثفيفية للشباب غير الناطقين بالعربية. وتشمل: – برنامج دراسي للثقافة الاسلامية باللغة الفرنسية مدته عامان في أربعة فصول دراسية. – برنامج المحاضرات العامة في قضايا الشباب والأسرة من النواحي الدينية والثقافية والاجتماعية والتربوية. برنامج الإجازات وتشمل: – إجازات القرآن بروايته المختلفة – إجازات في العلوم الشرعية رواية ودراية

  كتب ومحاضرات

 اعتمد مجلس أمناء الأكاديمية بالاشتراك مع لجنة المناهج اختيار واعتماد مناهج ومقررات الأزهر الشريف المشار إليها سلفا، بالإضافة إلى المواد  الدراسية المرتبطة بالواقع والبيئة الكندية والغربية
كلمات أعضاء هيئة التدريس
دكتور محمد عشماوي زيدان
أمين عام المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بكندا وعميد الأكاديمية الكندية للعلوم الإسلامية.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأكملان الأتمان على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبي الأمي الكريم وارض اللهم عن آل بيته المطهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. …. وبعد
فقد كان التفكير في إنشاء وتأسيس الأكاديمية الكندية للعلوم الإسلامية بمونتريال كيبك بكندا. تجاوبا طبيعيا مع حاجة الجالية المسلمة فيها والتي

تمتد لعقود من الزمن ، وكيبك مقاطعة كبيرة من مقاطعات كندا تماثل هذه المقاطعة وحدها خمسة أضعاف دولة فرنسا ، واللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية الأولى تليها الإنجليزية بالإضافة وبحسب تمثيل الهجرات فيها إلى الإسبانية والصينية والعربية ، وكيبك من أكبر المقاطعات الكندية سكانًا إذ يتجاوز سكانها الآن ثمانية ملايين نسمة يمثل الإسلام فيها ثاني أكبر الديانات بعد المسيحية، بتعداد يصل لمئات الألوف، منحدرون من أصول عرقية كبيرة ومتنوعةلكن يغلب عليهم المهاجرون من شمال أفريقيا بالإضافة إلى بلدان الشرق الأوسط ، وهي جالية مؤهلة تأهيلًا عاليا لأنها

جالية هجرة مختارة بعناية ولديها ثراء وتنوع لغوي كبير ، وانشغل كثير من وجهائها والناشطين فيها بتأسيس المساجد والمراكز الإسلامية وبعض المدارس لتحفيظ القرآن وتعليم اللغة العربيه ، وهو ما بدا مع توالد الأجيال وضعف اللسان العربي إلى ما يشبه العجمة الواضحة أن الاحتياج شديد إلى كوادر مؤهلة تأهيلًا شرعيًا من هذا الوسط الذي يعيشه الأبناء في كندا يعرفون واقعه ويتقنون لغته . فكان لابد من حل نوعي يعطي الجالية القدرة على البناء الذاتي في احتياجاتها من التعليم الديني باللغات المختلفة الجارية على ألسنة أهلها من فرنسية وانجليزية وغيرها ، فجاءت فكرة

إنشاء وتأسيس أكاديمية للعلوم الإسلامية تعتمد مناهج أكبر الجامعات الإسلامية المعروفة بالوسطية والعراقة وتكون الدراسة فيها بنظام التلقي المباشر مبتعدة بذلك عن كثير من الظواهر الدراسيه عبر الإنترنت والتي أصبحت غير مأمونة ولا مضمونة ، وكانت الفكرة مشتركة بيني وبين أخي الحبيب وصديقي الوفي فضيلة الدكتور عويس النجار رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بكندا وأحد أعمدة الدعوة في كيبك والذي توافقت همتنا على هذا العمل فكان من الله عونه وكرامه، وكذلك رزقنا الله أخا مخلصا متجردا وهو الأخ والصديق

الكريم فضيلة الدكتور صلاح الشرقاوي أحد الدعاة الأفاضل بكيبك ونائب رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بكندا فمان نعم العون على هذا العمل . وقدر الله ويسر لهذه الأكاديمية ولعل ذلك يكون من عاجل البشرى بالتوفيق أن يجتمع في هذه المقاطعة نخبة مباركة من الأكاديميين ذوي الخبرة العالية من أبناء الازهر والجامعات الإسلامية الأخرى الرسمية في العالم الإسلامي
والذين كان وجودهم إضافة قوية محققة لمؤسسة كهذه نسأل الله لها التيسير ، وتأسست الأكاديمية رسميًا في ٢٠١٩م وتقرر في مجلسها العلمي اعتماد منهج مطابق ومماثل لما يدرسه

طلاب قسم الدعوة والثقافة الإسلامية من كليات جامعة الأزهر الشريف. والله عزوجل نسأل أن يرزقنا في هذا العمل الإخلاص والقبول

دكتور صلاح أحمد الشرقاوي
نائب رئيس المجلس ووكيل الأكاديمية

الحمد لله علي مننه التي لا يحيط بها الحَدُّ، وعلي نعمه الَّتي لا يبلُغها الإحصاء والعدُّ، وأُصلّي وأُسلّم علي سيدنا محمد، نبي الرحمة، وعلي آله وصحبه أعلام الهدي، ومصابيح الدُجي وقدوة الإسلام، وبعد؛ فإنَّ علوم الشريعة هي ميراثُ النبوة، وهي أنفس ما ينبغي أن تُبذل فيه الأعمار، وتُنفق فيه الأوقات، فبها تستنير العقول، ويستقيم السلوك، ويظهر الحقُ، ويُدحض الباطل، قال تعالي: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِسورة الزمر الآية 9، وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين)

والأكاديمية الكندية للعلوم الإسلامية هي مؤسسة علمية متفرعة عن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بكندا، رسالتها الدعم التربوي التوجيهي الفكري من أجل تحقيق الأمن الثقافي والمحافظة علي الهوية الإسلامية للأجيال الحاضرة والمستقبلية في كندا بأمريكا الشمالية، بتعريفهم بصحيح الإسلام، ووسطية فكره، ويسر عباداته، وسمو أخلاقه، مما يُمكنهم من الاندماج الإيجابي في المجتمع الكندي. قال الله تعالي: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾، – سورة آل عمران الآية 102.

اللهم اجعل أصلها ثابتًا وفرعها في السماء، لتؤتي أُكُلَها كل حينٍ بإذن منك وفضلٍ، وأنت خير وليٍ وخير نصير يا ربَّ العالمين.

وصلِّي اللهم علي نبينا محمدٍ وعلي آله وصحبه وسلم

صلاح محمد محمود

دكتور عويس النجار
رئيس مجلس الأمناء

  بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد
.فيقول الله تعالى:(( إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور))

. ويقول رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا به إلى الجنة» أخرجه مسلم
. وأول آية نزلت في القرآن الكريم (( أقرأ ))، ومن هنا تظهر عناية الإسلام بالعلم
.فديننا هو دين العلم والقراءة والبحث والتدبر والتفكر
ولما كانت الحاجة ماسة للعلم الشرعي والتلقين في هذه البلاد، فقد تم إنشاء الأكاديمية الكندية للعلوم الإسلامية بمونتريال لتكون بذرة وخطوة هامة في مسار العلم الشرعي والقراءة والبحث، ولتكون مظلة تحمل شعار العلم والمهنجية والوسطية
. وقد سعدنا كثيرََا لتوفيق الله تعالى لإنجاز هذا العمل المبارك الذي طال انتظاره، والذي نطمح دائما في تطويره خدمة لطالب العلم
.وأملنا في الله تعالى أن نرى أجيالا من خريجي الأكاديمية يحملون راية العلم ويدعون إلى الله على بصيرة بالحكمة والموعظة الحسنة
.هذا ولا ندخر جهدا مع الزملاء الأفاضل من أجل أن تتبوأ الأكاديمية مكانتها بين المؤسسات العلمية المعروفة

. سائلين الله تعالى المدد والعون والإخلاص والقبول
والحمد لله رب العالمين
د. عويس النجار